مفهوم المنهجية - القانون المغربي

اخر المواضيع

Post Top Ad

مفهوم المنهجية

 مفهوم المنهجية

إن الوصول إلى المعرفة العلمية تفرض علينا إتباع منهج علمي واضح ، وهذا ما يستخدمه العلم.
من خلال ذلك نتطرق

المطلب الأول : تعريف المنهج
يقصد بالمنهج الطريق أو المسلك ( في مجال اللغة ). وفي الاصطلاح ، عرف المنهج تعريفات مختلفة ، ففي العهد الإغريقي يرجع اول استعمال المصطلح " منهج "
المترجم من مصطلح " mitlhole" ويقصد به البحت أو المعرفة المكتسبة من تعامل الإنسان مع واقعه ، وعرفه الفيلسوف " أرسطو " تلميذ أفلاطون بأنه البحث نفسه وعرف المسلمون المنهج ( ابن خلدون وابن تيمية ) بأنه عبارة عن مجموعة من القواعد
المصرغة التي يعتمدها الباحث بغية الوصول إلى الحقيقة العلمية بشأن الظاهرة أو المشكلة موضوع الدراسة والتحليل ويعرف عبد الرحمان بدوي المنهج بأنه " الطريق المؤدي إلى الكشف عن الحقيقة في العلوم بواسطة طائفة من القواعد العامة التي تهيمن على سير العقل وتحدد عملياته حتى يصل إلى نتيجة معلومة "
مفهوم المنهجية

ويعرف جابر عصفور المنهج بأنه " يهدف إلى الكشف عن الحقيقة من حيث أنه يساعدنا على التحديد الدقيق و الصحيح لمختلف المشكلات التي يمكن معالجتها بطريقة علمية ويكننا من الحصول على البيانات والنتائج بشأنها من خلال ذلك يمكن القول أن المنهج هو تلك الطريقة العلمية التي ينتهجها أي باحث
في دراسته وتحليله لظاهرة معينة أو لمعالجته لمشكلة معينة وفق خطوات بحث محددة من أجل الوصول إلى المعرفة اليقينية بشأن موضوع الدراسة والتحليل

المطلب الثاني : تعريف المنهجية
هناك من يجعل مفهوم المنهج مرادف لمفهوم المنهجية قيل المنهج هو المنهجية " إن المنهجية يقابلها في اللغة الفرنسية Methodologie وهذا المفهوم مركب من كلمتين : Méthode وتعني المنهج ، و ogieاتعني علم ، وبذلك فالمنهجية هي العلم الذي يهتم بدراسة المناهج في علم المناهج وبذلك فالمنهجية هي أشمل من المنهج ، ففي البحوث العلمية تستخدم مفهوم المنهجية في حال اعتمادنا على مجموعة من المناهج في إطار التكامل المنهجي ، ونستعمل مفهوم المنهج في حالة اعتمادنا على منهج علمي واحد.

المطلب الثالث :  المنهجية فن أو علم
ما هو الفن ؟
الفن هو نشاط إنساني خاص يقية ويدل على قدرات وملكات إحساسية وتأملية وأخلاقية وذهنية خارقة ومبدعة أو هو المهارة الخاصة في تطبيق المبادئ والنظريات العلمية في الواقع و الميدان .
ومن الناحية الاصطلاحية ، فإن الفن هو المهارة الإنسانية والمقدرة على الابتكار والإبداع والخلق والمبادرة وهذه المقدرة تعتمد على عدة عوامل مختلفة ومتغيرة مثل درجة الذكاء وقوة البصر وصواب الحكم والاستعدادات القيادية لدى الأشخاص
إذن نلاحظ أن " الفن " مربوط بالعامل النفسي وهذا العامل يتمثل في المهارة الإنسانية وهناك من يعرف المنهج بأنه فن التنظيم الصحيح لسلسة من الأفكار العديدة من أجل الكشف عن الحقيقة حين نكون بها جاهلين أو من أجل البرهنة عليها للاخرين حين تكون
بها عارفين وبالتالي تظهر فنية المنهجية في تعريف المنهج في حد ذاته ، وتظهر فنية المنهجية في الخطة التي يتصورها أي باحت عند دراسته الموضوع - بحث معين بعد قراءته للمجموع من المراجع والمصادر ، ومن ثم يقوم بتصميم خطة بحثه ، مثل المهندس الذي
پرسم مخطط بنائه ، فالخطة هي بمثابة المشروع الهندسي لبحثه إذن من خلال ذلك يمكن القول أن المنهجية هي فن من هذا الجانب ، وإذا كانت كذلك
فهل يمكن أن نفسرها كعلم ؟
عرفنا سابق أن المنهجية هي العلم الذي يدرس المناهج، وتحتوي المنهجية على المنهج وما يطبقه هذا المنهج من ظواهر بمثابة الموضوع ، فمثلا المنهج الإحصائي يقوم بتطبيق موضوع الانتخابات و غيره من المواضيع الكمية إذن المنهجية هي علم وفن في آن واحد

المطلب الرابع : العلاقة بين الفكر والمنهج
تطرح إشكالية حول ما إذا كان الفكر هو الذي يؤثر على المنهج ويحدده أم أن المنهج هو الذي يؤثر على الفكر نتج عن هذه الإشكالية ظهور اتجاهين متناقضين هما :
الرأي الأول : تأثير الفكر على المنهج
يرى هذا الاتجاه أن الفكر هو الذي يؤثر على المنهج ويستدلوا على ذلك بعدة حجج هي:
 الفكر أوسع من المنهج ، فالفكر عبارة عن كل المعرف والثقافات المختلفة والمتنوعة ، في حين أن المنهج هو عبارة عن أداة تنظيم تلك المعارف والثقافات
- إن المنهج ما هو إلا نتاج للفكر ، فالفكر هو الذي وضع لنا منهج في مجال البحث العلمي ، ومن ثم، فإن الفكر اسبق في الوجود من المنهج.
الرأي الثاني : تأثير المنهج على الفكر
يرى أصحاب هذا الاتجاه أن المنهج يؤثر في الفكر تأثيرا مماثلا لتأثير الفكر في المنهج، وهذا التأثير يظهر في النقاط التالية:
إن المنهج هو المنظم لأفكارنا ، فلولا وجود المنهج لكنا أمام أفكار مبعثرة.
إن اتباع منهج معين في البحث هو الذي يمكننا من إيصال معلوماتنا للآخرين، إذن على الباحث أن يتبع منهج واضح في بحثه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad